التخطي إلى المحتوى

نظمت دار رعاية المسنين في دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، رحلة ترفيهية لكبار المواطنين المقيمين فيها، إلى متحف الحصن في الشارقة، صباح الخميس الماضي. شاركت في الرحلة مجموعة من كبار المواطنين أعمارهم بين 60 و80 عاماً.

وقالت مريم القطري، مدير الدار: إنها تعمل على توفير أقصى درجات الاهتمام بكبار المواطنين، من خلال العديد من الإجراءات والبرامج الصحية والاجتماعية والدينية والترفيهية، كما تحرص على حمايتهم ورعايتهم. من هنا عمدنا إلى توقيف الرحلات الترفيهية خلال جائحة «كورونا»، إلى أن استتب الوضع الصحي العام، وفي هذه الفترة لاحظنا شوق آبائنا وأمهاتنا في الدار، إلى الرحلات التي كانت متنفساً لهم، كونها تجمعهم بالناس، وتعرفهم بأماكن سياحية جديدة في الدولة أو في خارجها. وتأتي هذه الزيارة ضمن مجموعة من الرحلات والزيارات التي تنظم لكبار المواطنين في الدار بمعدل مرتين أسبوعياً.

وأضافت: من الأمور التي نأخذها بعين الاعتبار عندما نضع برامجنا، هو الناحية التراثية، فهذه البرامج تستهوي كبار المواطنين، كونها تعيد ذكرياتهم الجميلة، وصوراً عن ماضيهم وحياتهم، ونختار عدداً من المواقع التراثية بالدولة لزيارتها، وتعد منطقة الشارقة القديمة، وما يحيطها من أسواق شعبية وتراثية، المكان المفضل لهم، لأنهم يسترجعون ذكرياتهم ولقاءاتهم مع أصحابهم في القهوة الشعبية القريبة من سوق العرصة، وبقية المنطقة، وما تحتويها من مبانٍ وبيوت قديمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.