التخطي إلى المحتوى

واقعة صادمة شهدتها جامعة مصرية وأثارت سخطاً واسعاً، حيث سرق مجهولون عدداً من القطع الأثرية في جامعة سوهاج جنوب البلاد.

وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لكشف ملابسات الواقعة حيث تلقت بلاغا من مسؤولي الجامعة باكتشافهم كسر باب المتحف التعليمي الخاص بكلية الآثار بمقرها القديم وسرقة عدد كبير من القطع الأثرية.

ردا على ذلك، بدأت السلطات تحقيقا واسعا في الواقعة فيما أصدرت الجامعة بيانا حولها.

تحقيق فوري

من جهته، قرر الدكتور مصطفى عبد الخالق رئيس جامعة سوهاج إيقاف أفراد الأمن المسؤولين عن حراسة المبنى وإحالتهم للتحقيق الفوري، بالإضافة الى إحالة القائم بأعمال عميد كلية الآثار للتحقيق أمام أحد أساتذة كلية الحقوق ومدير عام الإدارة العامة للأمن الجامعي، وأمين العهدة بالمخزن للتحقيق وذلك عقب عودته من القاهرة نظراً لمشاركته باجتماع المجلس الأعلى للجامعات.

من مقتنيات المتحف

تفريغ الكاميرات

وأوضح رئيس الجامعة أن التحقيق يجري بالتعاون مع الأجهزة الأمنية حيث تتم حاليا مراجعة كاميرات المراقبة الموجودة بالمبني.

فيما تقرر تشكيل لجنة متخصصة لعمل جرد كامل لمقتنيات المخزن، مضيفاً أنه أصدر تعليماته أيضاً للشؤون القانونية بالجامعة بفتح تحقيقات موسعة مع طاقم أمن الكلية وجميع العاملين والموظفين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *