التخطي إلى المحتوى

في تطور جديد بمحطة زابوريجيا النووية جنوب أوكرانيا، الخاضعة منذ الأيام الأولى لسيطرة القوات الروسية، أعلنت الشركة المشغلة أن دورية روسية اعتقلت المدير.

فقد أفادت شركة الطاقة النووية الأوكرانية الحكومية، إنرجواتوم، اليوم السبت، في بيان أن القوات الروسية اعتقلت المدير العام إيهور موراشوف، وهو في طريقه من المحطة إلى بلدة إنرهودار.

معصوب العينين

كما أضافت أن الدورية أخذته من السيارة واقتادته معصوب العينين في اتجاه غير معلوم.

في المقابل، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها طلبت معلومات من روسيا عن وضع موراشوف. وذكر متحدث باسمها أنه تم التواصل مع السلطات الروسية لطلب توضيحات.

كما أشار باقتضاب ودون أي تفاصيل، بأن القوات الروسية أبلغته أن مدير المحطة محتجز مؤقتا للاستجواب، بحسب ما نقلت “رويترز”.

قلق دولي

يشار إلى أن وضع المحطة النووية الضخمة كان أثار قلقا دولياً خلال الأشهر الماضية، لاسيما مع تبادل القصف بين القوات الروسية والأوكرانية. وقد حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مراراً وتكراراً من خطورة الوضع، مطالبة بإقامة “منطقة أمنية”، لتجنّب أي حادث نووي لا تحمد عقباه.

فمنذ أشهر تتبادل كل من موسكو وكييف الاتهامات بقصف المحطة التي تعتبر أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا برمتها، والتي تخضع، منذ أوائل مارس، لسيطرة القوات الروسية.

ويعد هذا المجمع مصدراً مهماً لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن تلك المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو، الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية، للبلاد أكثر من 20% من احتياجاتها الكهربائية.

إلا أن المنطقة أضحت مع ضم المدينة رسمياً أمس إلى روسيا، “أرضاً روسية”، بحسب ما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *