التخطي إلى المحتوى

في خضم موجة “التخيلات والتكهنات التي تثار حول الحياة الكوكب الأحمر، ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بتقرير مصور تحدّث عن وصول الفراعنة إلى المريخ، مدعّماً بأقوال “خبراء”.

وأظهر المقطع المنتشر شابة تقدّم تقريراً مرفقاً ببعض المشاهد، وجاء فيه أن علماء وخبراء قالوا إن المركبات غير المأهولة التي هبطت على سطح المريخ عثرت على تماثيل تثبت وجود حياة على الكوكب الأحمر.

كما ذكرت عدداً ممن قالت إنهم خبراء، أحدهم زار المريخ فعلاً، كما قالت.

وحصد الفيديو عشرات آلاف المشاهدات والتفاعلات على صفحات مواقع التواصل، رغم عدم صحته.

تقرير بشهادات غريبة

فالتقرير مليء بالأخطاء والمغالطات والخلط بين المسائل، كما أن من استشهد بهم على أنهم “خبراء” ليسوا سوى هواة معروفين بأفكارهم الغريبة.

في حين أن الخبير الحقيقي الوحيد الذي ورد اسمه في التقرير، هو عالم الآثار المصري زاهي حوّاس، الذي نفى بدوره لوكالة “فرانس برس” صحّة ما نُسب إليه من معلومات قائلاً إنها “خرافية”.

وبينما ينسب التقرير إلى الصحافي البريطاني جو وايت قوله إن ما نجده دليل دامغ على وجود حياة عاقلة عرفها المريخ في ماضيه البعيد، وذلك بعد تحليل مقاطع مصوّرة بثّتها وكالة الفضاء الأميركية.

لكنوايت ليس صحافياً خبيراً بعلوم الفضاء مثلما يوحي التقرير، بل هو “هاوٍ لعلم الفلك” مقيم في بريطانيا يؤمن بوجود مخلوقات حيّة خارج الأرض، ويبثّ على موقع يوتيوب مقاطع مصوّرة لهذه الغاية.

صورة من المريخ

أما “كوريوسيتي”، فهو مسبار أميركي أطلق باتجاه المريخ وحطّ على سطحه فعلاً في صيف العام 2012، والهدف من رحلته البحث عن آثار حياة سابقة على سطح المريخ، وقد عثر على مؤشرات عن إمكانية وجود حياة سابقة على المريخ، وأيضاً وجد قطعاً صخرية تكاد توحي للناظر إليها أنها تشبه وجه إنسان أو أداة أو هرماً، ولا يعني ذلك إطلاقاً أن المسبار عثر على تماثيل فرعونية مثلما يوحي التقرير.

وباحث فضاء تايواني اسمه سكوت ورانغ الذي يتحدث عنه التقرير أيضاً على أنه سافر في العام 2014 مع فريق علميّ إلى كوكب المرّيخ، عثر على أدلّة إضافيّة عن وجود حياة على المريخ، لكن هذا الادعاء خيالي، فلا أحد حتى الآن سافر إلى كوكب المريخ.

كما لا يتوقّع العلماء ووكالات الفضاء أن تنطلق أول رحلة مأهولة إلى كوكب المرّيخ قبل سنوات طويلة.

والأهم، مقطع علم الآثار الشهير والوزير السابق زاهي حواس، الذي أطل بالتقرير يتحدث عن إمكانية وصول الفراعنة إلى المريخ وبنائهم أهرامات هناك، إلى أن نفى الأمر تماماً.

المريخ (آيستوك)

المريخ (آيستوك)

وقال إن هذا كذب لا أساس له، متهماً مروّجي هذه الأخبار بالسعي لتحقيق نسب مشاهدة عالية على حساب العلم والحقيقة.

كذلك شدد على أنه لم يقل إن قدماء المصريين وصلوا إلى المريخ، كما لم يتطرق لكلام عن وكالة الفضاء الأميركية عن أنها عثرت على آثار فرعونية هناك. وأضاف: “هذه خرافات لشغل الناس بخزعبلات لا أساس لها”.

خرافات

يشار إلى أن باحثين وعلماء فضاء يروون أن هواة علم الفلك يقعون أحياناً في التباس عقلي بصري، حين ينسبون لصخور على المريخ أو غبار كوني شكلاً معروفاً مسبقاً للعقل البشري، مثل الوجوه، أو الأدوات، أو الأحرف.

أما حوّاس، فهو عالم آثار مصري معروف، وسبق له أن شغل منصب وزير الآثار في بلده.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *