التخطي إلى المحتوى

هاجم حسين حبيب، والد الفنان والمطرب حسام حبيب، نجله بسبب أزمته مع الفنانة شيرين عبدالوهاب، منتقداً تصريحاته التي أدلى بها خلال مداخلته الهاتفية مع الإعلامي عمرو أديب.

وقال حسين حبيب في تصريحات لـ”العربية.نت” إن نجله ضيّع زوجته الفنانة شيرين، وأهدر أموالها بلا فائدة، وزرع العداوة والبغضاء بينها وبين أسرتها وأشقائها، وحرمهم من مصدر خير ورزق تعودوا عليه من ابنتهم طيلة 20 عاماً.

وقال إن أسرة شيرين ترعى شؤونها منذ سنوات وشقيقها يعتبرها مصدر رزقه الوحيد، فهل يُعقل أن يأتي هذا الشقيق بعد كل هذا العمر ويكتشف أن شخصاً آخر أغلق مصدر رزقه وجعله بلا عمل؟

شيرين عبدالوهاب وحسام حبيب

وأشار إلى أنه لهذا السبب انتقد نجله لأنه أعطى المبرر لأسرة شيرين كي يهاجمونه ويهاجمونها، كما أنه خالف شرع الله الذي فرض طاعة الأم على الأبناء ورعاية الأشقاء لأنها حق أصيل.

وأضاف حسين حبيب أن نجله قال إنه يحافظ على مال زوجته وبناتها وهو حق يُراد به باطل والنتيجة أن أسرة شيرين فضحوها بعدما قطعت صلتها بهم، تنفيذا لنصيحة حسام، موجهاً حديثه لابنه بالقول “حطمت زوجتك بجهلك بشرع الله، ضيّعت نفسك وضيّعت شيرين معاك”.

حطمت زوجتك بجهلك بشرع الله، ضيّعت نفسك وضيّعت شيرين معاك

حسين حبيب

وتساءل والد حسام حبيب كيف لحسام أن يقول إن أحد الأشخاص أخد السيارة التي أعادها لشيرين وتبلغ قيمتها 5 ملايين جنيه، مقابل وعده بمنحها مقابل ذلك أعمالا فنية؟ كما قال إن أحد المحاسبين كان يعمل معها اشتكى لها من ضائقة مالية فمنحته 100 ألف دولار وفر هاربا، مضيفا أن نجله وبهذا الحديث منح الفرصة لأقارب شيرين وأسرتها أن يحجروا عليها بعد أن تبين لهم أنها سفيهة.

وأضاف أن شيرين ليست كما يقول حسام، بل ذكية وواعية وتقدر تصرفاتها جيدا، مؤكدا أنه ينفق على نجله حسام رغم أنه في المداخلة الإعلامية الأخيرة قال إنه لا يتواصل مع والده ولا يريد معرفته.

وكان المطرب المصري حسام حبيب قد كسر حالة الصمت التي يعيشها منذ الإعلان عن تفجّر أزمة الفنانة شيرين عبدالوهاب والكشف عن دخولها إلى المستشفى بسبب الإدمان.

شيرين ليست كما يقول حسام، بل ذكية وواعية وتقدر تصرفاتها جيدا

حسين حبيب

وأجرى المطرب المصري مداخلة هاتفية مطوّلة مع الإعلامي المصري عمرو أديب للحديث عن تفاصيل عدة، حيث حاول الرد عما قيل بحقه واتهامه بأنه السبب فيما حدث لشيرين.

وذكر حسام حبيب في حديثه أن وجوده في حياة شيرين بدأ من خلال صداقة، ولم يتخيل أنها ستكون زوجته في يوم من الأيام. وأضاف أنها استنجدت به بسبب ما تتعرض له في محيطها، و”تعرضها للنهش والنهب ممن حولها”، لذلك “كرس حياته لمحاولة مساعدتها”، وهو ما جعله شخصاً مكروها ممن حولها، بحسب تعبيره.

وكشف حبيب عن مفاجأة تتمثل في أنه حينما تزوج من شيرين كان يملك في حسابه البنكي أموالاً أكثر مما تملكه شيرين، وهو الأمر الذي صدمه، حيث لم يكن نجاحها يترجم إلى أرقام تثبته، ونفى أن يكون قد حصل على أية أموال منها.

ونفى المطرب المصري قيامه بالتعدي عليها بالضرب، مؤكداً أنه “شخص تربى على احترام النساء”.

واعترف حسام حبيب بإدمان شيرين، مضيفاً أنه خيّرها بينه وبين المخدرات.

ابني قال إنه يحافظ على مال زوجته وبناتها وهو قول حق يُراد به باطل والنتيجة أن أسرة شيرين فضحوها بعدما قطعت صلتها بهم

حسين حبيب

واسترجع ما جرى حينما قصّت شيرين شعرها، حيث قال إنها قامت بالأمر لإجباره على إنهاء علاقتهما معا، وبعد أن رآها في تلك الليلة، جلس على ركبته وهو منهار ويبكي، لكنهما تصالحا بعدها وعادا كأزواج مرة أخرى دون أن يكشفا عن الأمر للجميع. واكتفيا بالإعلان عن ذلك لأهلهما فقط، لكن حدثت بعدها أزمة أخرى، وتم وقتها استدعاء الشرطة.

وتطرق حسام حبيب إلى “مخطط تعرضت له شيرين من أجل الحصول على أموالها”، مشيراً إلى كونه قام “بتأمينها وتأمين بناتها”، وهو الأمر الذي “سيفسد أي مخطط تتعرض إليه”، حسب تعبيره.

وأشار إلى أن شقيق شيرين لم يكن يتحدث إليها لأكثر من عامين، متسائلاً “لماذا ظهر بشكل مفاجئ بداعي علاجها؟”.

وكشف أن شيرين حاولت الانتحار في المستشفى، كما أنها ترفض تناول الطعام بسبب ما تعرضت له، معترفاً بأنه ما زال يحبها حتى الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *