التخطي إلى المحتوى

الرياض – خالد الحارثي

أقام مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض، برنامجاً علمياً، في ختام الفعاليات التي نظمها بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية 2022م، والذي يأتي هذا العام تحت شعار الصحة النفسية للجميع”، بالتعاون مع منصة (آفاق للتعليم الصحي)، وبمشاركة نخبة من المختصين في مجال الصحة النفسية، وبعدد 6 ساعات تعليمية معتمدة من الهيئة السعودة للتخصصات الصحية.

وفي بداية انطلاق البرنامج ألقى مساعد المدير التنفيذي للمجمع للخدمات العلاجية الدكتور حسن بن رافع الشهري كلمة بالنيابة عن المدير التنفيذي الدكتور محمد بن مشعوف القحطاني قال فيها “إن الصحة النفسية بات يُنظر لها على أنها جزء مهم ولا يمكن أن يتجزأ عن الصحة العامة، وهي خدمة ضرورية ويجب أن يحصل عليها من يحتاج لها في كل وقت وبجودة عالية، ويسر وسهولة”.

وناقش البرنامج العلمي الذي عُقد برئاسة استشاري الطب النفسي الدكتور جمال العنزي جملة من المحاور، حيث ذكرت استشاري الطب النفسي للطفل والمراهق الدكتورة نرجس بو سعيد أن التنمر بات ظاهرة يعاني من ويلاتها العالم أجمع، واستعرضت عدداً من الدراسات العالمية والإقليمية التي تؤكد خطورة التنمر، ومن ضمنها دراسة مسحية سعودية شملت طلاباً في المرحلة الثانوية بلغ عددهم (15264) من 5 مناطق إدارية (الرياض، مكة المكرمة، المنطقة الشرقية، جازان، تبوك) حيث أوضحت الدراسة أن 47.9% من هؤلاء الطلاب تعرضوا للتنمر من أقرانهم، وبينت أن أشكال التنمر تتنوع ما بين التنمر اللفظي، والجسدي، وأخيراً الالكتروني.

من جهتها ذكرت الدكتورة دعاء عشميق أن هناك ارتباط بين الأمراض العضوية مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري، التي قد تسببها التغذية، وبين الإصابة بالأمراض النفسية ومنها الاكتئاب والقلق.

بدوره أوضح الدكتور إسحاق الشمراني أن مشاكل الأسنان الصحية تعد من أكثر المشاكل الصحية التي تواجه المرضى النفسيين ومرضى الإدمان، ما يتطلب وضع برامج شاملة للعناية بالأسنان لهذه الفئة من المرضى.

وتحدثت الصيدلانية بان الدوسري عن أهم تأثيرات الأدوية النفسية على الصحة النفسية، وذكرت الأخصائية النفسية منى بن عمار أن الرضا له أهمية بالغة في تعزيز صحة الفرد والمجتمع النفسية، وتضمنت محاضرة الأخصائية الاجتماعية هيا العبيد الحديث عن جودة الحياة للفرد والأسرة، وأبعادها الجسدية والوظيفية والنفسية والاجتماعية، مشيرة إلى أن جودة الحياة هي واحدة من برامج رؤية المملكة 2030.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *