التخطي إلى المحتوى

حياة بائسة ونهاية صادمة بمرض الإيدز.. مأساة ”فاطمة” في الحي

كشفت نقابة المهن الموسيقية في مصر، اليوم الخميس، تطورات الحالة الصحية للفنانة شيرين عبدالوهاب، بعد مغادرتها المستشفى الذي كانت تتعالج فيه من الإدمان.

بالفيديو.. “النيابة العامة” تكشف تفاصيل جديدة بشأن اختلاس مادة الديزل.. وهذا ما عثر عليه داخل المزرعة

وقالت النقابة في بيان رسمي إن النقيب مصطفى كامل تواصل مع الفنانة شيرين في مكالمة هاتفية دامت لأكثر من نصف ساعة، تأكد خلالها من أنها بكامل صحتها ولياقتها، وذلك عقب مغادرتها المستشفى مباشرةً.

صحيّة أم لا.. هل يمكن للقلايات الهوائية أن تسبب السرطان؟

وأوضح البيان: “إلى كل الجمهور المصري والعربي وإلى كل من ساند ودعم ودعا إلى الله أن يتم شفاء الفنانة الكبيرة والصوت المصري المُشرّف شيرين عبدالوهاب، اطمئنوا شيرين عبد الوهاب بمنزلها وتحدثنا سوياً لأكثر من نصف ساعة”.

وأشار إلى أن “الفنانة بكامل صحتها ولياقتها وابتسامتها الجميلة، وقريباً بإذن الله تُمتعنا وتُشجينا جميعاً كجمهور مصري وعربي”.

يأتي ذلك بعد إعلان المحامي المصري ياسر قنطوش، محامي الفنانة شيرين، خروجها من المستشفى بعد فترة علاج استغرقت أكثر من 20 يوماً.

وكان قنطوش نشر، مساء أمس الأربعاء، تسجيلاً صوتياً أرسلته له شيرين، تظهر فيه “استغاثتها” من إدارة المستشفى الذي تمكث فيه للعلاج من الإدمان.

والتسجيل الصوتي هو الأول لها منذ أزمتها الصحية ودخولها أحد المستشفيات، حيث وجهت حديثها لمحاميها قائلة: “مساء الخير يا أستاذ ياسر من فضلك تعمل أي حاجة عشان تخرجني من المستشفى”.

وأضافت الفنانة المصرية في استغاثتها كاشفة توقيعها على أوراق بالإجبار، قائلة: “في المستشفى مضّوني على ورق مش عارفة ورق إيه ده، وأنا الحمد لله بقيت كويسة، وكملت علاجي، وباقيلي 20 يوم، فعاوزة أخرج من فضلك.”

بدوره، تقدم المحامي المصري ببلاغ إلى النائب العام المصري اتهم فيه إدارة المستشفى باحتجاز الفنانة المصرية رغماً عنها في المستشفى، رغم عدم حاجتها الصحية لذلك، قبل أن يعلن لاحقاً خروجها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *