التخطي إلى المحتوى

قال وزير المالية السعودي، محمد بن عبدالله الجدعان، الأربعاء، إن الأشهر الستة المقبلة وربما السنوات الست ستكون “جيدة جدا” بالنسبة لدول الخليج، لكنها ستكون صعبة على منطقة الشرق الأوسط الأوسع.

وأكد خلال حديثه بمؤتمر مبادرة الاستثمار في الرياض، أن الأشهر الستة المقبلة ستكون صعبة على “نطاق عالمي”، مضيفا أن دور السعودية هو “مساعدة المنطقة”، وفقا لما نقلته رويترز

وأوضح أن السعودية تعمل مع “الشركاء على تقديم الدعم للدول التي تتعرض لأزمات في المنطقة”، مؤكدا أن “المملكة أرسلت مساعدات تشمل مواد غذائية وموارد للطاقة إلى دول منخفضة الدخل وغيرها”.

وحسب وزير المالية السعودي فإن التحول في مجال الطاقة بعيدا عن الاعتماد على الوقود الأحفوري سيستغرق سنوات ربما تصل إلى 30 عاما.

وتم افتتاح فعاليات المنتدى، الثلاثاء، ويستمر لثلاثة أيام، مشاركة كبيرة من كبار مسؤولي الشركات الأميركية المدرجة في وول ستريت بالإضافة إلى الصناعات الأخرى التي لها مصالح استراتيجية في السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم.

ويشكل المؤتمر منصة لاستعراض خطة رؤية 2030 التي يتبناها ولي العهد الأمير، محمد بن سلمان، لتنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط من خلال إنشاء صناعات جديدة توفر أيضا فرص عمل لملايين السعوديين وكذلك لجذب الاستثمارات والمواهب الأجنبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *