التخطي إلى المحتوى

رئاسة الجمهورية اللبنانية تنفي مزاعم بثتها وسائل إعلامية محلية بشأن نيّة الرئيس ميشال عون قبول استقالة حكومة تصريف الأعمال.

  • قصر الرئاسة اللبنانية في بعبدا

نفت رئاسة الجمهورية اللبنانية صحة ما ورد في تقارير إعلامية بشأن عزم الرئيس ميشال عون قبول استقالة حكومة تصريف الأعمال برئاسة نجيب ميقاتي.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية، اليوم الأحد، أنّه “لا صحة إطلاقاً لما ينشر عن عزم رئيس الجمهورية إصدار مرسوم قبول استقالة الحكومة”، مضيفاً أنّ هذه المعلومات “تندرج في إطار التشويش المتعمد والإساءة الممنهجة لموقع الرئاسة وشخص الرئيس”.

وكانت وسائل إعلام لبنانية تحدثت عن عزم عون توقيع مرسوم بقبول استقالة حكومة ميقاتي، وإعلان عدم إمكانية توليها صلاحيات رئيس الجمهورية، بعد انتهاء ولايته نهاية تشرين الأول/أكتوبر الجاري، بوصفها “حكومة تصريف أعمال غير كاملة الصلاحيات”.

وكان مجلس النواب اللبناني قد فشل للمرة الثالثة في انتخاب رئيس للجمهورية خلفاً لميشال عون.

ولم يفلح أي فريق سياسي لبناني في إيصال مرشحه إلى سدة الرئاسة، في ظل غياب التوافق المطلوب لتمرير الاستحقاق، إذ لا يملك أي فريق الأكثرية البرلمانية المطلوبة (65 نائباً)، لضمان انتخاب الرئيس.

وفي الوقت الذي يتعذّر التوافق على رئيس جديد، يعاني لبنان أزمات مالية واقتصادية متلاحقة منذ سنوات، إذ تشهد البلاد ارتفاعاً متواصلاً في أسعار المواد الغذائية والمحروقات، والمواد الطبية والسلع الأساسية والوقود والكهرباء، فضلًا عن انهيار سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي الذي تعدّى هذا الأسبوع سقف الـ40 ألف ليرة مقابل دولار واحد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *