التخطي إلى المحتوى

اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

على طريق الديار

يبدو واضحا ان رئيسا من فريق الممانعة لن يصل الى رئاسة الجمهورية، ويبدو واضحا ايضا ان رئيسا من المعارضة لن يصل الى الرئاسة ايضا، وان الامور تسير الى مرشح توافقي يعرف بالمؤسسات ويضع نصب عينيه كيفية التعافي الاقتصادي والمالي ويعيد تحريك المؤسسات، وخاصة الجسم القضائي الذي اصبح مشلولا بفعل الاضرابات وعدم مجيء الموظفين القضائيين الى مراكز عملهم كالكتاب وامناء السر في الدوائر العدلية على مستوى كل لبنان.

لذلك يجب ان تنصب الجهود ليس على عد الاوراق البيضاء فحسب، فهذه مهزلة كبيرة يتم تكرارها مثلما حصل ايام انتخاب الرئيس ميشال عون.

هنالك شخصيات كبيرة وهامة وقادرة ان تكون مرشحة توافقية قوية وعلى رأسهم الوزير السابق والمحامي ناجي البستاني، المحامي القانوني والدستوري الذي يعرف مؤسسات الدولة جيدا. وهو منذ 40 عاما محامٍ لوزارة الدفاع وقام بحل كل المشاكل على مستوى الجيش اللبناني، كما انه استطاع اغلاق كل الملفات الخاطئة في وزارة الدفاع او بقية الوزارات، وهو مستقيم ومتجرد وقوي ولديه المعرفة العامة بالدولة من كل النواحي وقادر على انقاذ لبنان انقاذا نهائيا لانه من مدرسة الدستور والعدالة وقوة الجيش ومحامي وزارة الدفاع وبذات الوقت مطلع على الوضع الاقتصادي في لبنان ويمكنه تحريك الملفات مع صندوق النقد والبنوك العربية.

«الديار»

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *