التخطي إلى المحتوى

وسائل إعلام إسرائيلية تكشف نقلاً عن الوسيط الأميركي في مفاوضات الترسيم، آموس هوكستين، موعد التوقيع على اتفاق الحدود البحرية بين لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة.

  •  الوسيط الأميركي آموس هوكستين 

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، عن موعد لتوقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية، بين لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وبحسب صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، فإن الوسيط الأميركي، آموس هوكستين، قال إنّ “التوقيع على الاتفاق سيجري يوم الخميس”.

ونقل إعلام إسرائيلي عن مكتب رئيس حكومة الاحتلال، يائير لابيد، قوله إنّ “جلسة الحكومة الخاصة ستعقد صباح الخميس للتصويت على الاتفاق مع لبنان”.

وأمس، رجّحت قناة “كان” الإسرائيلية أنّ التوقيع على الاتفاق سيحدث “إمّا يوم الخميس وإمّا يوم الجمعة” المقبل، قائلةً إنه سيجري قبل نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر.

وبحسب “القناة الـ12” الإسرائيلية، فإنّ لابيد “يريد الإسراع في التوقيع على اتفاق الغاز مع لبنان، وفي اللحظة التي تكون لديه شرعية المحكمة العليا، سيسير قُدُماً ويجمع الحكومة”.

بدورها، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، أنّ “المحكمة العليا رفضت الالتماسات المقدّمة لها ضد الاتفاق مع لبنان”، مؤكدةً أنّ “الحكومة ستجتمع للتصديق عليه يوم الخميس المقبل”. 

يأتي ذلك بعد أن أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، في 13 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، قبول لبنان الخطة الأميركية لترسيم الحدود البحرية مع “إسرائيل”، مشدداً على أنّ “لبنان لم يتنازل عن أي كيلومتر واحد لإسرائيل، واستحصل على كامل حقل قانا، ولم يعترف بخط الطفافات”. 

ويُشار إلى أنّ عون دعا، في وقتٍ سابق، شركة “توتال إنرجيز” إلى التنقيب سريعاً في البلوك الرقم 9 في البحر المتوسط، “لتعويض الوقت الذي انقضى بفعل المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية”، وفق قوله.

اقرأ أيضاً: اتفاق الترسيم مع لبنان: فشل استخباري إسرائيلي وانعكاس لإخفاقات 2006

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *