التخطي إلى المحتوى

في بعض الحالات قد تحتاج إلى التعرف على أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع؛ تجنبًا إلى المضاعفات التي يمكنها أن تنتج عن هذا الأمر، كما أن هناك العديد من الطرق التي يمكنها أن تؤدي الغرض بهذا الخصوص، والتي سنتعرف عليها من خلال ما يلي.

أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع

أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع

قد ترغب في التعرف على أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع، في حال أن كنت تعاني من تلك المشكلة الصحية ، وإليك أبرز ما ورد بهذا الشأن من خلال السطور التالية:

  • ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة، والتي يأتي في مقدمتها تمارين اليوجا.
  • اتباع نظام غذائي يحافظ على التخلص من الوزن الزائد.
  • الإقلاع عن التدخين؛ نظرًا لكونه من أخطر العوامل التي يمكنها أن تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.
  • تجنب تناول المشروبات التي تشتمل على نسبة مرتفعة من الكحوليات.
  • الابتعاد عن التوتر والانفعالات الزائدة.
  • الاعتماد على الطرق العلاجية التي تتمثل في الوخز بالإبر، أو التدليك الخفيف للرأس.
  • استخدام الأدوية التي سيصفها لك الطبيب المختص، على أن يتم ذلك بصورة منتظمة، ويتم كذلك الحفاظ على الجرعات المحددة لتلك الأدوية.
  • من الممكن الاعتماد على الزيوت والأعشاب الطبيعية في التخلص من ارتفاع ضغط الدم الذي تعاني منه.
  • الحد من تناول الأطعمة التي تشتمل على نسب مرتفعة من الصوديوم.
  • تجنب استخدام الأعشاب التي تعمل على رفع ضغط الدم، ومنها البرتقال المر وعشبة زهرة العطاس التي تعرف كذلك باسم تبغ الجبل او الأرنيكا، بالإضافة إلى الابتعاد عن استخدام عشبة الإفيدرا ونبتة الجنسينج والنبة الغوارانا والعرقسوس، وكذك نبتة العرن أو سانت جون.
  • ضرورة الحرص على تناول الماء بكميات كبيرة؛ نظرًا لأنها تعمل على توسيع الأوعية الدموية، وهو ما يقود إلى الحد من ضغط الدم المرتفع.

طرق خفض ضغط الدم بالأعشاب الطبيعية

لا يزال الحديث عن أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع مستمرًا، وإليك المزيد من الطرق العلاجية الطبيعية التي أثبتت جدارتها بهذا الخصوص، والتي سنتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • تناول مشروب الكراوية: يعمل على الحد من ارتفاع ضغط الدم، وذلك في حال أن تم تناوله باردًا.
  • مشروب الرمان: يعاون على الحد من نسبة ضغط الدم المرتفع، علاوة على أنه يعمل على الحد من مستويات الدم بصفة عامة، وفي تلك الحالة ستحتاج إلى تناول كوبين من هذا العصير فقط؛ للحصول على أفضل النتائج.
  • الزنجبيل: من الأعشاب الطبيعية الفعالة للغاية، حيث يتم تناوله مغليًا في الماء؛ ليعمل على تحسين الدورة الدموية في الجسم، علاوة على قدرته على التأثير الإيجابي على العضلات التي تحيط بالشرايين؛ وعليه فهو يملك القدرة على خفض مستويات ضغط الدم المرتفع.
  • الزعرور: أحد الأعشاب الطبيعية المفيدة التي تعمل على تخفيض ضغط الدم، كما أنه مفيد لصحة القلب والأوعية الدموية، ويعاون كذلك على منع فرص الإصابة بتصلب الشرايين، بالإضافة إلى قدرته على خفض معدل الكوليسترول الضار في الدم.
  • بذور الكتان: تشتمل على حمض ألفا لينولينيك وهو الحمض الدهني المفيد للصحة العامة، علاوة على قدرته على منع الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى قدرته على التخلص من التهاب الأمعاء والتهاب الشرايين، وكذلك يعاون على الحد من ضغط الدم المرتفع، والحد من مستوى الكوليسترول الضار في الدم.
  • الريحان: يتم إضافته إلى المكرونة والسلطات؛ نظرًا إلى فعاليته الكبيرة في علاج ضغط الدم المرتفع؛ لكونه يحتوي على عنصر الييوجينول الذي يعمل على ترخية الأوعية الدموية بالقدر الكافي، بما يعاون على التخفيف من الضغط.
  • اللافندر: من بين الأعشاب الطبيعية المفيدة والمتعدد الاستخدامات، حيث يمكن استخدامه على صورة زيت عطري، يتم من خلاله التدليك والتخلص من صداع الرأس، كما يعمل على الحد من ضغط الدم المرتفع، وكذلك له القدرة على تنظيم ضربات القلب الغير منتظمة بصورة فعالة للغاية.
  • بذور القاطونة: تعرف كذلك باسم مزمار الراعي، وهي من الأعشاب الطبيعية الفعالة في علاج مشكلة ضغط الدم المرتفع، علاوة على أنها تعالج ضغط الدم الانقباضي والانبساطي في حال أن تم تناولها على أنها من المكملات الغذائية؛ والفضل في ذلك يعود لاحتوائها على نسبة مرتفعة من الألياف الذائبة في الماء.

أفضل الطرق لعلاج ضغط الدم المرتفع

صورة تشتمل على الفواكه وشخص يقيس ضغط الدم
أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع

إلى جانب الطرق السريعة لعلاج ضغط الدم المرتفع السابق ذكرها، نشير إلى وجود عدد لا حصر له من الوسائل الأخرى التي يمكنها أن تمنحك النتائج الفعالة بهذا الخصوص، والتي سنشير إليها من خلال ما يلي:

  • الثوم: يعمل على علاج العديد من الحالات الطبية، حيث يعالج أمراض القلب والأوعية الدموية، علاوة على قدرته على علاج فرط شحميات الدم وكذلك يملك القدرة على خفض ضغط الدم المرتفع؛ وتجدر الإشارة إلى أن المركبات النشطة الرئيسية التي يتضمنها الثوم هي السبب في هذا القدر الكبير من الفعالية التي تميزه؛ حيث يشتمل على الأليسين الذي يعد من المركبات التي تتضمن الكبريت، ما جعله قادر على ترخية جدران الأوعية الدموية؛ وبالتالي الحد من ضغط الدم المرتفع.
  • الكاكاو: يشتمل على نسبة من الفلافونويدات النباتية التي تعمل على الحد من ضغط الدم المرتفعة بصورة فعالة للغاية؛ وذلك من خلال قدرتها على توسيع الشرايين، ومن هنا نشير إلى إمكانية تناول هذا المشروب خاليًا من السكر للاستفادة منه بالدرجة المطلوبة.
  • القرفة: تملك القدرة على التخلص من مشكلة ضغط الدم المرتفع، علاوة على قدرتها على السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى المصابين بداء السكري، وكذلك تعمل على الحد من فرص الإصابة بهذا المرض، ويمكن إدراج القرفة واستخدامها ضمن النظام الغذائي الخاص بك أو تناول منقوع القرفة لتحقيق الاستفادة القصوى.

أسباب الإصابة بضغط الدم المرتفع

بعد الحديث حول أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع فإنه هناك العديد من الأسباب التي يمكنها أن تؤدي إلى الإصابة بضغط الدم المرتفع، والتي سنتطرق إيها من خلال السطور الآتية لكي يتسنى لك إمكانية تجنب التعرض إليها، ومن تلك الأسباب التالي:

  • الإصابة بانقطاع النفس الإنسدادي النومي.
  • استخدام العقاقير الغير مشروعة التي تتمثل في الكوكايين والأمفيتامينات.
  • استخدام الأدوية التي تتمثل في حبوب تنظيم النسل، وعلاجات زات البرد.
  • تعاطي عقاقير إزالة الاحتقان ومسكنات الألم التي يتم تناولها دون الحاجة إلى الحصول على الوصفة الطبية.
  • العيوب الخلقية التي يولد بها الأشخاص في الأوعية الدموية.
  • الإصابة بالمرض الكلوي.
  • أورام الغدة الكظرية، والإصابة بمشاكل الغدة الدرقية.
  • التقدم بالعمر.
  • التعرض إلى الكثير من الضغوطات اليومية والعصبية.
  • التاريخ العائلي مع هذا المرض.
  • تعاطي التبغ.
  • قلة ممارسة الأنشطة الجسدية.
  • التعرض إلى نقص شديد في نسبة البوتاسيوم في النظام الغذائي.
  • الحصول على كميات كبيرة من عنصر الصوديوم ضمن النظام الغذائي الخاص بك.
  • من عوامل الخطر الإصابة بالسمنة المفرطة والتخدين.
  • الأمراض المزمنة من بين العوامل التي يمكنها أن تقود إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم؛ ومن ثم تفاقم الحالة الصحية على المدى الطويل.

فيما سبق أشرنا إلى أسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع، والتي تتيح لك إمكانية تلافي فرص الإصابة به، وكذلك الحد من المضاعفات التي يمكنها أن تنتج عنه، مع العلم أن تلك الطرق تحتاج إلى استشارة الطبيب المختص أولًا.المراجع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *